الصفحة الرئيسية > أخبار > المحتوى

تورم ساتلوج المغامرات المبارزة الحدودية، وظائف بسف في فيروزيبور، فازيلكا

Sep 27, 2017

فيروزيبور: المياه لا تعرف الحدود الجغرافية. وقد ثبت أن هذا صحيح مع تدفق المياه من الاندفاع سوتليج تنتشر عبر الأميال من الأراضي عبر السياج الشائكة، التي أقيمت على الحدود الدولية في فيروزيبور وفازيلكا المناطق.

تسببت الفيضانات فى القرى الحدودية الواقعة على طول منطقة ساتلوج فى تدمير السياج الشائكة على طول الحدود الهندية الباكستانية فى عدة نقاط.

وعلى الرغم من ان السياج الاسلاك لم يتسبب فى ضرر كبير فى منطقة واسعة على طول الحدود، قالت المصادر ان هناك جيوبا معينة، حيث عانت من اضرار لا رجعة فيها، وستحتاج الى استبدال. .

وبالإضافة إلى ذلك، تم غمر حوالي 80٪ من المساحة المحيطة بسياج الأسلاك الشائكة وأضرارا جزئية في المنطقتين. وفي بعض الأماكن، غمرت المياه السطحية الشائكة التي يبلغ ارتفاعها حوالي 12 قدما تماما. واضافت المصادر ان "الفيضانات اصابت الاسوار الشائكة على بعد 30 كيلومترا عند الحدود التي تقع في قطاع فازيلكا بينما في قطاع فيروزيبور غمرت المياه حوالى 10 كيلومترات من المبارزة".



وفي فازلكا، أغلقت السلطات الباكستانية أبواب أعمال رئيس شركة سوليمانكي، مما أدى إلى تدفق مياه سوتليج بالقرب من مركز التفتيش المشترك في الصادق. وقد ادى هذا الى غمر قاعة الاجتماع على الجانب الباكستانى حيث تعقد اجتماعات للعلم بين مسئولى البلدين.

وقالت المصادر انه من اجل احباط اى محاولة اقتحام من خلال السياج المتضرر وتورم نهر سوتليج، قام الجيش الاسرائيلى بنشر جناحه المائى للقيام بدوريات على مدار الساعة فى النهر على طول الحدود فى المنطقتين. ويشمل الجناح قوارب الألياف الآلية بمحملة نظام الكشافات والأسلحة والمعدات الضرورية الأخرى اللازمة للقيام بدوريات.

وفي الوقت نفسه، زاد مقر قوات الأمن العام، الحدود البنجابية، من عدد الموظفين في هذه المناطق الحدودية. وقال مسؤول في الجيش البلجيكي طلب عدم الكشف عن هويته ان "ناكات القوارب اقيمت في نقاط استراتيجية، كما تم انشاء المزيد من مراكز المراقبة المؤقتة لمراقبة عمليات التسلل مع انتشار المياه في بعض الحقول على طول الحدود الدولية".